الناقدة ملك أول وقراءة تحليلية لومضة (دليل) للأديب: علي العكشي


 




الأديب: علي العكشي- ليبيا 



قراءة تحليلية لومضة ( دليل ) للأديب: علي العكشي- ليبيا 
 بقلم الأديبة الناقدة: ملك أول - سورية 


إن أدمغتنا عاجزة عن استيعاب الأشياء بعلاقاتها الشمولية إلا من خلال التجريد والتعميم كذلك عن تفسير أي شيئ دفعة واحدة وهذه طبيعة إنسانية وقوانين كونية،فبالنقاء تتضح الرؤى وتنار الطرق للعبور

هذا مدخل لرائعة الأديب الليبي علي العكشي   لومضة

دليل
انتقى تجاعيد أمه؛ أرشدته إلى الجنة.

دليل/ هو العنوان

انتقى تجاعيد أمه/ السبب

 أرشدته إلى الجنة/ النتيجة

الفاصلةالمنقوطة للتتابع؛ ونقطةللإنتهاء.


في الفلسفة اتخاذ البرهان أو العقل (دليلًا )على الحقيقة أو إليها أي دعما للحقيقة

العنوان لم يولد بمعزل عن نص الومضة فقد ولدت الومضةوولد معها العنوان الذي يجعل القصة قابلة للتأويل والقراءة مؤكدًا كينونة العالم التخييلي ولم يمر منذ نشأته على مراحل تطور.

لذلك أصبح المتلقي مطالبًا بدور فعال في انتاج دلالة العنوان بتفكيك بنية النص والحفر في طرفي الومضة لإدراك المفارقة التكاملية بين،( العنوان) و(السبب) و(النتيجة)

الأم هو المبدأ الجليل الذي يعتنقه كل ولد مرضي لله وغاية الحياة  ومثله الأعلى.

أو قديكون هنا،رمز للأرض التي تفرض على الإنسان الحق أن يتمسك بها حتى الرمق الأخير فعندما نتركها تقع الهزيمة،المأسأة الناتجة عن قسوة الطبيعة فتصيب وجه الأرض بالتشققات والاختلافات. 

 بربوعها وتهزل حيواناتها وتبتعد طيورها والتشققات بالأرض هي المكان المستهدف والموت الذي يحصل نتيجة الأوبئة التي تحاك من السفالة الإنسانيةوهذا يعني النهايات فعندما نواجه العدو بالشجاعة والشهادة فهو طريق للجنة.

والمأسأة الناتجة عن قسوة  الإنسان تصيب وجه الأم بالجفاف والتجاعيد.

لأن الدليل له نقطة بدايةونقطة نهاية اتخذ الأديب 

(علي العكشي) جهاد أمه وحول مساراتها قنديلًا لمدينة حياته بدلالة الجنة التي تحت قدميها بالتدني والعطف والإحسان لها.

يدور بمشاعره حولها ومعها ويمزج إحساسه بها وينصهر بها متعاطف معها ومتحد بها ومنعدم بها وهذا ترابط أدى للاتحاد والحلول.

الوفاء ملكة إنسانية عظيمة تدل على نبل السلوك الإنساني وأصالته وتقدس أواصر العلاقات الإنسانية السامية وهو عامل في الأم مما يجبرها على أن تبقى مخلصة لبيتها مما يؤدي لجذب أبنائها لتكون لهم مؤشر وعي أخلاقي متميز

الومضة تنزاح للتأويلات فاسحة المجال لقراءات وتأويلات تنشط الذهن وتتعلق بتجاعيد الوجه أو تجاعيد الأرض نتيجة التصحر والإهمال والحروبات   والكيميائي المميت للبذور والزروع.

اتسمت الومضة بالوعي والوفاء والتعاطف . 

(الوعي) فهو متمكن من معرفة خبايا النفوس وإدراك الحقائق بأسلوب مناسب لذلك امتنع عن الانجراف وراء الاغراءات والخدع والأوهام وانتقى الحياة الطيبة من أخاديد أمه المليئة بالنورانية والتي تمده بطاقة معنوية تمكنه من الثبات لتوصله لجنان الخلد من خلال الصبر والتقوى والايثار.

بهذه السمات الإيجابية لمسنا الملامح الإنسانية وتوكيد العلاقة الرحيمة بين الإنسان وأمه وأرضه

المفارقة حسيةبين السبب والنتيجة، المفردات بسيطة، المعنى سهلة الفهم، بعنوان ينبئ عن ومضة فيها تأويلات وقد راقت لي وصغتها بطريقةأخرى

اضطراب

تاه في الظل؛ أرشدته تجاعيد أمه.

فالأم وسادة حلم وحصيلة عمر  تميل لكل الجوانب ولاتنكسر ولاتنطفئ شمعتها ولو رحلت عن سطح البشرية.

أرجو أن أكون ارتأيت للمطلوب وما توفيقي إلا بالله.



0/أكتب تعليق

أحدث أقدم