الجندي المصري والخدمة الإلزامية وفرحة خدمة الوطن لحظة تأديتها







المصريون دائما في خدمة وطنهم وفرحة عارمة عند الوفاء بها 



 انهى هشام دراسته ومنذ تلك اللحظة  لم يكن تفكيره سوى قضاء الخدمة العسكرية لعدة أسباب منها 

حتى يشعر أنه أدى خدمته الوطنية المطلوبة منه في هذه المرحلة من حياته 

حتى يستطيع بعدها التفرغ لمستقبله 

وحتى يستفيد من الحياة الميري التي معروف عنها 

الانضباط الشديد 

وتعليم تحمل المسؤولية والتصرف في احللك المواقف والظروف 


لحظتها تواصلت مع سيادة اللواء جودت عبد الجبار 

واعطيته البيانات وابلغني انه سيذهب إلى أسوان 

سعدت كثيرا بأن يكون  جيشه وحدمته في محافظة اسوان 

اطيب سكان جمهورية مصر العربية 

وتأكدت انه الخير ان شاء الله  سيقضي فترة خدمته على أفضل حال 





خصوصا انه شخص طيب القلب صبور  وغير متسرع يزن الأمور بطريقة أكبر من سنة وله آراء رائعة في كل ما يدور 

حوله 

يكسب احترام زود الجميع بمجرد التعامل معه لانه يتعامل بصدق وحسن نية دون لف او دوران 





يكتسب الصداقات بسهولة واضحة بكل من يتعامل معه يعلم 

مدى طيبة ونزاهة ورقي الجندي هشام 


انه اخي الاصغر الجندي في خدمة مصر 
هشام النوبي توفيق 























































أيها المجندون احتفظوا بصوركم وذكرياتكم ستكون لكم 
تريخا  عندما  تتكون هذا المكان  
حفظكم الله و رعاكم  جميعكم 

0/أكتب تعليق

أحدث أقدم