دور المجتمع فى الحد من انتشار فيروس كورونا مجموعة مقالات بقلم الكاتب الدكتور/ حساني نصر عمر - مصر The role of society in reducing the spread of the Corona virus


دور المجتمع فى الحد من انتشار فيروس كورونا  مجموعة مقالات بقلم الكاتب الدكتور/ حساني نصر   عمر - مصر   The role of society in reducing the spread of the Corona virus

دور المجتمع فى الحد من انتشار فيروس كورونا -مجموعة مقالات بقلم الكاتب الدكتور/ حساني نصرعمر - مصر 

مقدمة:
المقال هو فن نثري يقوم فيه الكاتب بعرض فكرة أو قضية أو موضوع ما بطريقة منظمة محببة للقاريء على أسس معينة 
ويستطيع الكاتب الكتابة في أي موضوع فليس للمقال موضوع محدد،  ولا يستطيع  التوسع في الموضوع إنما يقتصر على فكرة معينة أو قضية محددة،
والمقال قد يكون
- مقالا ذاتيا 
- أو مقالا موضوعيا. 

أجزاء المقال: 
- المقدمة
- العرض 
- الخاتمة 
خصائصه: 
أن يكون سهل الأسلوب دقيق العبارات حسن التنسيق وأن يوظف كاتبه حججه وبراهينه لتوصيل وجهة نظره، تناسق المقال مهم بحيث لا يفلت من الكاتب مفتاح المقال، ولا بد أن يكون المقال واضح المقدمة ثم عرض الموضوع أو الفكرة ثم الخاتمة والتي بها ينتهي المقال.
وعلى هذا يكون المقال فنا مهما 
يبرع فيه المتمكنون.. 
إلى المقالات:

***********************************************************************************

1- دور المجتمع فى الحد من انتشار فيروس كورونا


- أفاق العالم على كابوس يجوب المعموره بأسرها بسرعة انتشاره مخلفاً آثاره المدمره على الإنسان والإقتصاد وعلى جميع مناحى الحياه ألا وهو ظهور فيروس كورونا المستجد فى ديسمبر 2019 فى مدينة ووهان الصينيه وقد صنفته منظمة الصحه العالميه فى الحادي عشر من مارس 2020 كوباء عالمى
وكباحث اجتماعى أهتم كغيرى من الباحثين الاجتماعيين بالقضايا الصحيه وخاصة المعديه منها فالأمراض المجتمعيه المعديه منها تعد ميدانا للعمل الاجتماعى فتوعية أفراد المجتمع بطرق الوقايه من الأمراض المعديه مثل فيروس كورونا وأثاره المهلكه من صميم العمل الاجتماعى التى تتضافر فيه جميع الجهود الحكومية والأهليه للحد من انتشاره
ونعنى بالوقايه هنا كيفية التدخل المجتمعى للحد من انتشاره والحد من أثاره المدمره على المجتمعات الكبيره والصغيرة على السواء
وللمجتمع دور فعال ومساند للجهود الدوليه والحكومية والإجراءات الصحيه المبذولة لوقف الإنتشار السريع لهذا الفيروس المدمر فعلى سبيل المثال على المجتمع أن يتفهم طرق الوقايه الصحيه ووسائلها والحمد لله مجتمعاتنا متدينه فقد أوصت الأديان بالحث على الطهاره الجسميه فالتطهر عاده صحيه إنسانيه وعباده تستوجب محبة الله والأجر منه قال تعالى
( والله يحب المتطهرين)
فالوضوء واستخدام الماء بكثره لنظافة البدن واليدين أسلوب وقائى ضد انتشار الأمراض الفتاكة
كذلك على المجتمع أن يتفهم مغزى ( الحجر الصحى ) أو العزل للمصابين بالمرض من أجل عدم انتشاره فى الأصحاء من باقى أفراد المجتمع
ولقد نهى الرسول الكريم سيدنا محمد صل الله عليه وسلم الدخول فى الأرض التى انتشر فيها الطاعون فقال
إذا سمعتم به ( يعنى الطاعون ) بأرض فلا تقدموا عليها وإذا وقع بأرض وأنتم فيها فلاتخرجوا منها فرارا منه
ودعم الجهود الحكومية مثل تعطيل الدراسه وعدم التجمعات يكون بتنفيذها وعدم التواجد على المقاهي والأسواق العامه والأماكن المزدحمة والمكث فى البيوت إلا للضروريات
كذلك على المجتمع أن يلتزم بوصايا ونصائح  العيادات الصحيه ووصايا منظمة الصحه العالميه ومنها
١- غسل اليدين بالماء والصابون وبمطهر كحولى
٢- تغطية الأنف والفم  بقناع أو كمام
٣- تجنب ملامسة أى شخص مصاب بأعراض زكام أو ما شابه
٤- تجنب الأماكن المزدحمة وعدم الملامسه المباشره
٥-  طهى الطعام جيدا وخاصه اللحوم
وأخيرا كان النبى صل الله عليه وسلم يستعيذ من سيئ الأسقام
فقال
اللهم إنّى أعوذ بك من الجنون والبرص والجذام ومن سيئ الأسقام
وقانا الله وإياكم من كل مكروه ودمتم فى صحة عافيه

*****************************************

2- القيم الاجتماعيه فى القرآن الكريم

القيم هى الصفات المرغوبة فى المجتمع والتى من شأنها تقوية الترابط والتماسك بين أفراده وهى التى تضمن بناء واستقرار واستمرار الحياه الإجتماعيه وهى التى تساعد أنساق المجتمع فى تأدية وظائفها المختلفه فتتكامل الأنساق وتتماسك ليصبح المجتمع وحده واحده يتأثر الفرد بالمجتمع ويؤثر فيه فيصبح كالبنيان يشد بعضه بعضا
والإنسان هو أساس المجتمع ولقد سخر الله له كل ما فى الأرض من أجل أن يعيش فى طمأنينة وسعادة له كفرد ويسعد من حوله أسرته ومجتمعه طالما أنه للقيم الإجتماعيه نصيباً فى أقواله وأفعاله وسلوكه خاصة إن كانت القيمه تحث على التعاون والتكامل والقوه المضبوطة اجتماعيا للحفاظ على النظام الاجتماعى
وتتهالك وتتهاوى المجتمعات والأنظمة الاجتماعيه فتصبح أهون من بيوت العنكبوت إن هى هدمت القيم بضعف الوازع الدينى أو ما يطرأ على المجتمع من تغيير سريع غير مضبوط أو قدوة سيئه أو رفقاء سوء
والقرأن الكريم نزل ليصلح الانسان ومن ثم المجتمعات وليرسى القيم حتى يكون مجتمعا فاضلا فعلى سبيل المثال
قيمة حُسن الخُلق
فحُسن الخلق من مكارم الأخلاق وهو الطبع الليّن وفى الأثر أن البر أمر هيّن بشاشة فى الوجه وكلام ليّن والله فى القرأن  الكريم عندما مدح رسوله الكريم مدحه بالخُلق العظيم فقال تعالى
( وإنك لعلى خُلقٍ عظيم ) ٤ القلم  ومن حُسن خُلُقه صل الله عليه وسلم  أمرنا باتخاذه قدوه وأسوة حسنه من أجل تطبيقها فعليا فى مجتمعنا ليتعاون أفراده بدلا من التنافر فقال تعالى
(لقد كان لكم فى رسول الله قدوة حسنه لمن كان يرجو الله واليوم الأخر )٢١ الأحزاب
فقيمة حُسن الخلق تمنع المجتمع من التصدع وتقويه وإن قابل الفرد تعنتاً أو سلوكا غليظاً فمن حُسن الخُلق كتم الغيظ والصبر فقال تعالى ( والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين ) ١٣٤ آل عمران
وآيات القرآن الكريم مليئة بما يأمرنا بحُسنِ الخُلق ومكارم الأخلاق وإن حرص المجتمع على التحلى وتطبيق قيمة حُسن الخلق من أجل أن يقوى الترابط وعدم النزاع وتقبل الأراء وبحُسن الخلق يتقدم المجتمع وتنمو وتزيد الموارد مما ينعكس ذلك على التنميه ومن ثم على سعادة الأفراد وتلبية احتياجاتهم من أمن واستقرار

************************************************************************************

مقالات إجتماعية رائعة،  تحدث الكاتب فيها في عدة موضوعات تخص جميع طبقات المجتمع من الوباء المستجد هذه الأيام فيروس الكورونا ودور المجتمع  في مقاومته، وكذلك تحدث القيم الاجتماعية في القرآن الكريم وهو موضوع يهم ويهتم به الكثيرون، دام التألق والإبداع كاتبنا القدير، موفق دائما ان شاء الله تعالى.

0/أكتب تعليق

أحدث أقدم