الأمل والتحدي - مجموعة قصائد بقلم الشاعر / جمال خليفة ( جمال أبو أسامة ) - مصر Poems collection



 الأمل والتحدي - مجموعة قصائد بقلم الشاعر / جمال خليفة ( جمال أبو أسامة) - مصر 

الشعر ديوان العرب، تاريخ قديم حديث من الإبداع، من الفكر، من مناقشة كل شئون الحياة، فقد كان الشعر يدخل في  كل شيء في حياة العربي، من حديث عن الذات وعن الغير، وصف وتحليل هجاء ومدح، كل ما كان يمت لمعيشتهم بصلة، يكتبون عنه شعرا،  واستمرت حياتهم هكذا، وفي كل عصر تجد المبدعين، والذين يشكلون تاريخا مشرفا من العصر الجاهلي وحتى يومنا هذا، وظل الشعراء يحددون ويبدعون ويتنافسون ، حتى وجدوا ألوانا حديثه من الشعر والذي سيظل ومهما مر عليه الزمن، ديوان العرب.. 
إلى النصوص: 

***********************************************************************************

1- الأمل والتحدي 

والجَدُّ شيمةُ من هُمُ فـــوقَ الذُّرَى
عاشوا هُنالكَ للعلاءِ نُســــــــــورا
يبنونَ للمجدِ الذي هُمْ أهلُــــــــــــهُ
رغمَ الزلازلِ والدمارِ قُصــــــورا
أبطالُ معركةِ الكفاحِ على المَـــدَى
يمضي بِهمْ ركْبُ الوغَى منصورا
طوَّافةٌ سُحُبُ السماءِ بأرضِهـــــــمْ
لِتُحيلَ جَدْبَ الحادثاتِ زهـــــــورا
والنورُ يسْطَعُ من جِباهِ نضالِهـــــمْ
والكونُ يقبسُ من خُطاهمْ نـــــورا
آمالهمْ باللهِ حافظِ سَعيهـــــــــــــــمْ
فتراهُ من إحسانِهم مشكـــــــــــورا
أقوالُهمْ نسَجَ الجمالُ خيوطَهـــــــــا
حاكتْ بِسحْرٍ لؤلؤًا منثـــــــــــــورا
هُمْ سادةُ الدنيا .. فسائِلْ عنْهُـــــــــمُ
هذا الجديدَ وذلكَ المأثـــــــــــــــورا

********************************

2- ( لا شكَّ تحصُدُ كفُّ الناسِ ما زرعوا )
وذا ثوابُهُمُ من جِنْسِ ما صنعـــــــــــوا
بالأمسِ قد حفروا من كيدِهم حُفَـــــــرًا
واليومَ في قَعْرِها دونَ الورَى وقعـــوا
صَمُّوا عن الذِّكْرِ آذانًا وأفئـــــــــــــدةً
وللرجيمِ وَشَى بالسَّوْءَةِ اسْتَمعـــــــــوا
كذا القلوبُ إذا بِالضِّغنِ قـــــــد بُذِرت
لا ترْجُ مِن نبْتِها ما فيــــــــــــهِ مُنْتَفَعُ

*******************************

3- # معارضة ابن زيدون #


يا لوعةً أزهقتْ روحَ الجـــوى فينا
متى النشورُ متى ؟ ! يأتـــي لِيُحْيينا

مُلِّكْتُ قلبًا بهِ من شـــــــــــوقهِ أرقٌ
ومن صبابتِـــــــــهِ جفَّتْ مآقينــــــا

يا ليلُ لي حاجــــةٌ عندَ التي بَعُــدتْ
وكلمَّا ابْتعَــــدتْ .. منها لَتُدْنينـــــــا

من جمرِ فُرقَتِها ..يُزكِــــي مواجعَنا
ما بين نارينِ يا ويْـــــلاهُ تُصْلينـــــا

يا ليلُ لي مهجةٌ من ضيمِها اشْتعلتْ
أليسَ من رحمةٍ يا ليـــلُ ..!؟ تُطُفينا

أم أنها مثلنا تُكــــــــــــــوى بهاجرةٍ ! ؟
تُسْقَى الذي في النوى بالنـــارِ يسقينا

وتشتكى مثلنا ما كـــــــــــان من ألمٍ
يُبْكي مدامعَها ما ظـــــــــــــلَّ يُبْكينا

تقولُ فارقنــــــــــــــا من بعدِ لُحْمتِنا
مُخلِّفًا حسْــــــــــرةً في القلبِ تكوينا

يا لوعةً خلَّفتْ من هجرِكمٍ كمَــــــدًا
وما يُطبّبُنا إلا تلاقينــــــــــــــــــــــا

عزفتُ لحنَ الجوى علِّي أنالُ بِــــهِ
بعضَ المواساةِ يا أغلى المُحبِّينـــــا

ضاقتْ على سَعةٍ دنيا الأنامِ بِـنـــــا
تُعيدُ غِضْبتَها مِنَّا فتنْفينــــــــــــــــا

من في منافى الهوى آتٍ ليجمعنـــا
من بعدِ ما فعلتْ ما تشْــتهي فينــــا !!! ؟؟؟

********************************

4-
وأعَدّ سيْفًا للوغَى وأحَــــــــــدَّه
واللهُ أنفذَ حيــنَ ذلكَ وعْــــــــدَه
عبْدُ الإلهِ وليسَ عبْدَ عبـــــــادِهِ
واللهُ ينصرُ لا محالةَ عبْــــــــدَه
للهِ جُنْدٌ لا يُــــــــروَنَ جلالــــــةً
مَن ذا يُحارِبُ في الملاحمِ جُنْدَه
جوًّا وبحرًا فوقَ أرضٍ ها هُـــمُ
حشْدٌ ومَن يُحصي هنالكَ عَـــدَّه
فهو السِّـتارُ لِقـــــــــوَّةٍ جبَّــــارةٍ
واللهُ قاهِرُ مَن تجبَّرَ وحْـــــــــدَه

*******************************

5- إذا غشّاكَ والأيـــــــــــــامَ هَمٌّ
فقل باللهِ مِن هَمٍّ أعــــــــــــوذُ
بِهِ المهمومُ حين يضيقُ صدْرًا
يلوذُ ومَنْ سِــــــواهُ لِمَن يلوذُ
ترى البلوَى فتحسبُها شـــــقاءً
وتحتَ رُكامِها حُفِظتْ كُنـــوزُ
رموزٌ فوقَ أحجارِ البلايــــــــا
تشاكينا .. وما فُكَّتْ رمــــــوزُ

*******************************

6-،** وقد عَفوتُ .. !! 


إنْ كنتِ عازمةً على فرطِ النوَى
لا بأسَ .. إنّي لا أُفرِّطُ .. فاذهبـي
فالعاشـــــــقونَ مع الهُيامِ مذاهبٌ
ووفاءُ قلبيَ ما نأيتمْ مذهبــــــــــي
فإذا دعاكِ الشوقُ بعدَ فراقِنــــــــا
وذكرتِ ودِّيَ والجوَى وتقرُّبـــــي
عُودي فإنّي قد عفوتُ عن التــــــي
ألْقتْ عهـــــــودَ الحبِّ دونَ مُسبِّبِ
عودي فلن تجدي سوى قلبٍ بِـــــهِ
شوقُ المُحبِّ إلى هـــــواكِ المُتْعِبِ

******************************

7- ما ضرَّ قلبَكَ أنْ أحبَّ وإنَّمــــــا
أودَى بهِ إعراضُ مَن تهـــــواهُ

فأرحْ فؤادَكَ ما لصرختِهِ صدَى
كلَّا ..
ولمْ تُجْدِ المُعَــــــــــذَّبَ آهُ

أقدارُنا في الشوقِ
لفْحُ جِمــــارِهِ
والنارُ ما اشْتعلَ الحشا سُقيــــاهُ

******************************


8- ((     حــتّـى إذا سُـــدَّتْ   ))


تـضـيقُ حـتَّـى إذا سُـدَّتْ مـسالِكُها
                         ولــمْ يَـلُحْ فـي الـمَدَى إلَّا مـساويها
وظنَّتِ النّفسُ ظنَّ السَّوءِ وانهمرَتْ
                          بِــأدْمُــعِ الــضُّــرِّ يـكـويـها مـآقـيـها
وأقـبـلَ الـهـمُّ يـدعـو رَجْـلَـهُ عَـجِلًا
                          والآهُ لـبَّـتْ بِــذي الأبــدانِ داعـيـها
وقِـيلَ يـا مَـوتُ أقـبلْ كـي تُخلِّصَنا
                          مِــن الـحـياةِ فَـشَـرُّ الـعيشِ بـاقيها
ومـالـكُ الـمُـلْكِ فــي عـليائهِ صَـمَدٌ
                         وعــالـمُ الــحـالِ بـاديـهـا وخـافـيها
بِـرحْـمةٍ مـنـهُ فــي مـيعادِها نـزلتْ
                         تـغـشَّتِ الـرُّوحَ فـي ألـطافِ بـاريها
وألْـقـتِ الـرَّوْحَ بَـعْدَ الـجَدْبِ أنْـعُمُهُ
                         فَـــزَارعُ الأرضِ مـــن إلَّاهُ سـاقـيها

******************************

10- وزرْتُها لم أكن
خـوّافَ عاقبــــةٍ

 فالهجرُ مُغرقُني
في أبحُرِ العللِ

ووصلُ ذاتِ الجوَى
شاف ٍ لعلّةِ مَن

شَفَّ الهوَى قلبَهُ
واجتاحَ للمُقَلِ

*********************************

11- ** مُثْقَلَةُ الشَّوق

وتمرُّ مُثْقلَةً بأشــــــــواقِ اللُقا
  فمتى بأمطارِ الوصــالِ تجودُ ! ؟

فالأرضُ تشكو للسّماءِ جفافَها
 والكَرْمُ جافَى غُصْنَهُ العنقـــودُ

والليلُ مُلْتحفٌ ظلامَ فراغِـــــهِ
 وأمامَ هالاتِ الضياءِ سُــــــدودُ

ومجالسُ السُّمارِ أَوصــدَ بابَهـا
 يأسُ الحياةِ وظلُّهُ الممـــــــــدودُ

لا أينَ أقصِدُ فالزمانُ مُقيِّـــــديْ
 ونأتْ بأرضٍ المُستهامِ حُــــدودُ

فإلى متى يا قلبُ يجحَدُكَ الجوى
 وعليكَ من دمعِ العيونِ شهــــودُ

رفقًا فما أبقيتَ غيرَ مُسَـــــــــهَّدٍ
 بابُ الوصولِ أمامَهُ موصـــــودُ

******************************

12- فن التطريز (وطني سلمت )


وطني سلمتَ من المكائدِ والفتـــــنْ
وعبرتَ بالإيمـانِ هاتيكَ المِحــــــنْ
طوبى لنا وطنٌ يُؤلِفُ بيننـــــــــــــا
ويزيدُ لُحْمتَنا إذا جارَ الزمـــــــــــنْ
نبني بهِ فوقَ السحابِ عروشنـــــــا
ونقدمُ الأروحَ في فرحٍ ثمــــــــــــنْ
يبني لمجدِكَ في المحافلِ فتيـــــــــةٌ
هُمْ رمزُ فخرِكَ في السريرةِ والعَلنْ
سلمتْ من البغضِ المَقِيتِ قلوبُهـــمْ
نِعْمَ الشبابُ المستقيمُ المؤتمَـــــــــنْ
لا يمنحُ الوطنَ العظيمَ محبَّــــــــــةً
مَن ضنَّ بالعقلِ الرشيدِ وبالبــــــدنْ
مَن كان يعشقُ بالفعالِ ترابَـــــــــــه
يفنى ولا يرضى لموطنهِ الوهــــــنْ
تاللهِ ما سلمتْ بلادٌ أهلُهــــــــــــــــــا
خاطَ التناحرُ للوئامِ بها الكفــــــــــــنْ

*******************************

12- ألقَى بقلبيَ في الغــــــرامِ وعذّبَـهْ

وعلى فؤاديَ ذا الجوى مـا أطيبَهْ !!

يا مَنْ غلبتَ العقلَ حينَ يـرُدُّنـــي

عن يَمِّ شــوقٍ خوضُهُ مـا أصعبَهْ !!

وبلغتَ بِي حـــدَّ الصبابـةِ فانتشَى

منّي الهُيامُ على الجَفا ما أعجبَـــهْ !!

حتى إذا اشتدَّ الضنَى وعزمْتُ أنْ

أنساهُ .. ألَّا أجتبيهِ وأصحَبَـــــــــهْ

عاودتُ مثلَ الطفلِ يرغبُ أمًّـــــهُ

والشوقُ دونَ إرادةٍ قد غلَّبَــــــــــهْ

لَكأنَّ ذاكَ البُعدَ نَفْخَةُ مُصْطَــــــــلٍ

إنْ يخَبُ جَمْرُ النارِ أُنْسًا ألْهَبَــــــهْ

فالوصلُ أمسى كالسرابِ حقيقــــةً

لكنَّ مفتونَ الهوى ما كذَّبَـــــــــــهْ

لَيَراهُ ماءً لمْ ينلْ رِيًّا بِـــــــــــــــهِ

وهلاكُهُ ظمَأً بِحُبٍّ أوجَبَـــــــــــــهْ


*******************************

13-   لي فيكَ أنسٌ مُسكِـــــــــرٌ في رِيّهِ

أبقِ الكؤوسَ المترعاتِ على فمي

وأدِمْ حديثَ الشوقِ واسكبْ شهْـدَهُ

فحروفُكَ السَّكْرَى .. حكيـمُ تَكَلُّمي

******************************

14- ألقَى بقلبيَ في الغــــــرامِ وعذّبَـهْ
وعلى فؤاديَ ذا الجوى مـا أطيبَهْ !!
يا مَنْ غلبتَ العقلَ حينَ يـرُدُّنـــي
عن يَمِّ شــوقٍ خوضُهُ مـا أصعبَهْ !!
وبلغتَ بِي حـــدَّ الصبابـةِ فانتشَى
منّي الهُيامُ على الجَفا ما أعجبَـــهْ !!
حتى إذا اشتدَّ الضنَى وعزمْتُ أنْ
أنساهُ .. ألَّا أجتبيهِ وأصحَبَـــــــــهْ
عاودتُ مثلَ الطفلِ يرغبُ أمًّـــــهُ
والشوقُ دونَ إرادةٍ قد غلَّبَــــــــــهْ
لَكأنَّ ذاكَ البُعدَ نَفْخَةُ مُصْطَــــــــلٍ
إنْ يخَبُ جَمْرُ النارِ أُنْسًا ألْهَبَــــــهْ
فالوصلُ أمسى كالسرابِ حقيقــــةً
لكنَّ مفتونَ الهوى ما كذَّبَـــــــــــهْ
لَيَراهُ ماءً لمْ ينلْ رِيًّا بِـــــــــــــــهِ
وهلاكُهُ ظمَأً بِحُبٍّ أوجَبَـــــــــــــه

******************************

15- ونأيتَ .. لكــــنْ ما عليكَ ملامـةْ
قلبي يزُفُّكَ شـــــوقَهُ وسلامَـــــهْ
قدَرٌ علىَّ يَخطُّ حَـــرفَ صبابتي
أمْرًا وإنّي قــــد أطعْتُ كلامَــــهْ
وأتَى بِمَن عَلِقَ الفــــؤادُ طيوفَــهُ
وأقرَّ إمْـــــرةَ حُكْمِهِ وأقامَــــــــهْ
فَبِهِ أرَى روحِـــــي مُعَلَّقةً بِــــــهِ
فمرامُها كم ذا يتوقُ مرامَـــــــــهْ
يأْتمُّهُ عقلي وقلبيَ تابِــــــــــــــــعٌ
أللهَ ما اتَّبَعَ المُريدُ إمامَــــــــــــــهْ
أللهَ ما صفتِ الحياةُ لِعاشِــــــــــقٍ
وأطابَ وصْلٌ صحْــــــوَهُ ومنامَهْ
فيرَى نعيمَ الحبِّ ينثــــــرُ عطْـرَهُ
وظِلالُهُ مدَّ العيـــــــونِ أمامَـــــــهْ
والشمسُ تسطعُ فوقَ رابيةِ الجوى
والليلُ بدَّدَ بدرُهُ إظلامَـــــــــــــــهْ
والنهرُ جارٍ في خمائــــــلِ صفوهِ
والقًربُ ثبَّتَ فوقَهُ أعلامَـــــــــــهْ

******************************

16-
ويصحو الشوقُ في ليلي ويهفو

إلى الأحبــابِ في شَغَفٍ حنيني

ويلحقُني الظَّما من فرْطِ لهْفـــي

فما رُويِّتُ من مُزْنٍ وعَيْـــــــنِ

على الأعرافِ عذَّبنـــي انتظارٌ

فقلبي هائــــــــمٌ في حُوْرِ عِيْنِي

وما ملكتْ يدي للحورِ مهْــــــرا

وأشْقتني على فقْـــــــــرٍ سِنيني

فيا أشواقَ خفّاقي سلامـــــــــــا

بِربّكِ من قيــــــــــودكِ أطلقيني


*******************************

17- ورضيتُ منكَ من الهُيامِ أقلَّه
 = فلعلَّ قلبي يستريحُ لعلَّه
هذا عذابُ أولي الدلالِ فمن ترى
 = يا صاحبَ الحُسنِ البديعِ أحلَّه

*******************************

18-'قُل لي أحبّكِ مراتٍ ومراتِ
= قل لي أتوقكِ ملءَ الكون مولاتي
فأنتَ بدءُ الجوى فيكَ ابتدَى عُمُري
 = وأنتَ شمسُ المنى في صبحنا الآتي

******************************


19- لأنكَ مُبتلَى !!


بالشــــوقِ لا تُفصِحْ لأنّكَ مُبتلَى
وقلاكَ أُنسُ الحبِّ فيمَن قــدْ قلَى
والدّربُ في عينيكَ أوصدَ بابــَهُ
والرأسُ من رُشْدٍ يقودُكَ قد خَلَا
لا تشتكِ الأحوالَ إنْ ساءَتْ فَما
إلَّاكَ للحــــــالِ المُبعثرِ أوْصَـلا
ما نلتَ ما أُمِّلتَ من وصـلٍ وما
عادتْ كمـــــا كانتْ حياتُك أوَّلا
لا تلعنْ الحبَّ الجمــيلَ فإنّمـــــا
اللعناتُ تلحقُ مَن على وهْمٍ علا

*******************************

20- * كانوا لها كتفا  *


رَوْضي ومِن عَذْبها قدْ جِئْتُ مُغترفا
طابَ الفـــــــــؤادُ بها قَطْفًا ومُرْتَشَفا
بِ&حرْفِها أُنْزِلتْ آياتُ مُحكَمِنــــــــــــا
فزادَها في الورى من قَدْرِهِ شَرَفــــا
وسُنَّةٌ أوجزتْ معنًى لِــــــــذي أدَبٍ
فجاءَ دونَ هَوًى بالفضلِ مُعترِفـــــا
تُــــــراثُ أمَّتِنا في متْنِهـــــا حَفِظتْ
شعْرًا ونثْرًا حوتْ والفِقهَ واللُطَفــــا
والعلمَ أنَّى جرتْ أنهــــــارُهُ جَمَعَتْ
فأنْهلتْ سالفًا في دِقـةٍ خَلَفــــــــــــــا
للهِ دَرُّ الأُلى صانوا مواردَهـــــــــــا
وفصَّلوا ما بدا للناسِ مُخْتَلِفــــــــــــا
هُمُ الحُماةُ لَها في كلِّ ملحمــــــــــــةٍ
أنَّى يُنادِ الوغَـــــى كانوا لها كتِفَـــــا

**********************************************************************************

صور شعرية رائعة، وجمل شعرية فيها الكثير من الإبداع، دام التألق والتميز شاعرنا القدير، موفق دائما ان شاء الله تعالى.

0/أكتب تعليق

أحدث أقدم