السارد ومتلازمة القص - مجموعة مقالات بقلم الاديب الناقد بوشتي الجامعي- المغرب Narrow and shear syndrome


السارد  ومتلازمة القص - مجموعة مقالات بقلم الاديب الناقد بوشتي الجامعي- المغرب Narrow and shear syndrome

السارد  ومتلازمة القص - مجموعة مقالات بقلم الاديب الناقد بوشتي الجامعي- المغرب


مقدمة:
المقال هو فن نثري يقوم فيه الكاتب بعرض فكرة أو قضية أو موضوع ما بطريقة منظمة محببة للقاريء على أسس معينة 
ويستطيع الكاتب الكتابة في أي موضوع فليس للمقال موضوع محدد،  ولا يستطيع  التوسع في الموضوع إنما يقتصر على فكرة معينة أو قضية محددة،
والمقال قد يكون
- مقالا ذاتيا 
- أو مقالا موضوعيا. 

أجزاء المقال: 
- المقدمة
- العرض 
- الخاتمة 
خصائصه: 
أن يكون سهل الأسلوب دقيق العبارات حسن التنسيق وأن يوظف كاتبه حججه وبراهينه لتوصيل وجهة نظره، تناسق المقال مهم بحيث لا يفلت من الكاتب مفتاح المقال، ولا بد أن يكون المقال واضح المقدمة ثم عرض الموضوع أو الفكرة ثم الخاتمة والتي بها ينتهي المقال.
وعلى هذا يكون المقال فنا مهما 
يبرع فيه المتمكنون.. 
إلى مجموعة المقالات:

***********************************************************************************

1- السارد  ومتلازمة القص


 اراد الكاتب ان يسود حكاية العبد والسيد وكلف السارد التكلم بلسانه على اعتبار ان الصمت غيبه وان السارد شخصية ورقية تخط ما أملى عليها الكاتب لذا قرر أن  العبد إما أن يحبَّ السلامة ويؤثرها فيبقى في عبوديَّته، وإما أن يحب الحريَّة فيحاول استردادها، والحرية لا تُسْتَرَدُّ إلا بحرب ضروس. والسيِّدُ كذلك يحب السيادة ويطلب العبيد لنفسه من أجل قضاء مصالحه. إنَّ تقابُل الأعلى والأدنى مُشاهَد في الطبيعة بأكملها، ولعل هذا ما جعل أرسطوطاليس Aristotle يَعْتَبِر الرِّقَّ نظاما طبيعيًّا. والعبد عنده كالآلة المنزليَّة التي تعاون على تدبير الحياة داخل المنزل. ولكن، من يُعَيِّنُ العبد؟! إنَّ الطبيعة هي التي تعيِّنه؛ جملة العوامل الوراثية والبيئية والاجتماعية، فالطبيعة هي التي تُوجِد هذا التمايُزَ بين البشر بأن تجعل بعضهم قليلي الذكاء أقوياء البنية، وبعضهم أكفاء للحياة السياسيَّة، وعلى ذلك فمن الناس من هم أحرار طبعا، ومن هم عبيد طبعا.من هذا المنطلق اراد السارد ان يؤثث فضاء سردياته ،صنف ابطاله  ضمن طبقتين متنافرتين ،امتلكت الاولى اخضرار الحقول  وتدفق المياه  والهواء وتميزت الثانية بارادة التحول مغلبةالمصالح المشتركة في الصراعات البشرية  لغير المالكين، وبما ان الصراع  تحول الى قتال ،فقد جندت الطبقة الاولى  مجموعة من المرتزقة  الدمويين،واستماتت الثانية في التضحية والاستماتة في القتال  مما جعل السارد يتدخل لفك الارتباط بينها ،حاول ان يحل المشكلة  بإلغاء الملكية المتوحشة واستبدالها بالملكية المكتسبة شخصيا بجهد فردي، هذه الملكية التي تشكّـل أساس كل حرية شخصية وكل فعالية وكل استقلال شخصي .
كان  لابد ان تنساب الحياة رتيبة لولا تمرد بعض ابطال الحكي رافضين ما آلت اليه مسارات القص  ،قالوا تالله لنشنها حربا ضروسا حتى تستعيد الطبيعة مجراها النقي ،   وليأخذ بزمام الحكي  ويوجه السرد وفق رؤيته الخاصة استدعى السارد كل المتمردين الى قلعة  حصينة  بغية  حل معضلة  مقصدية القص ،تحصنوا في قلعتهم اياما طوالا ناقشوا وجادلوا ،وقبل غروب اليوم السابع احكم السارد اغلاق كل منافد القلعة وسلط عليهم قطعان ذئاب جائعة، وهكذا استقام الحكي من جديد

*****************************************

2- المثقف العضوي /غرامشي

مفهوم المثقف في ضوء كل تشكلات المنطق هذه شاء أم أبى من تبناها هو مثقف نخبوي، لأنه يبحث عن اجتراح مفاهيم لها طاقة نظرية تجريدية، ولكن ما يشتغل عليه غرامشي هو التكوينات المجتمعية بتشكلاتها الأفقية المرتبطة بالواقع ومتغيراته، وبالتالي يكون مفهوم "المثقف العضوي" عنده هو الشخص الذي يستطيع أن يُدرك بمهارة تنم عن وعي ثقافي مائز تُعبر عن جماعته التي ينتمي إليها، وفق تفسير واقعي أخاذ، نافذ، ومقبول لحاجيات وتصورات طبقته التي ينتمي إليها، فالمثقفون بحسب فهم محمد عابد الجابري لغرامشي، لا يُشكلون طبقة مُستقلة، بل إن كل مجموعة اجتماعية لها جماعة من المثقفين خاصة بها، والذي يعني غرامشي هو مقدار ما يمتلكه هذا المثقف من وعي خلَاق يستطيع من خلاله التعبير عن أيديولوجيا الجماعة التي هو جزء فاعل وواع منها، ولا إستقلالية له إلَا بالمقدار الذي تكون فيه هذه الإستقلالية تعبير حقيقي لرغبات طبقته، ولكن وعيه التاريخي بها وبتحولاتها أشد وأعمق منهم، حينذاك سيجد معارضة شديدة من الوعي الجمعي لطبقته، الأمر الذي يضطره لأن يكون خارج الجماعة ليعبر عن طموحاته بحرية أكبر، وهو في هذه الحال، أي خروجه عن الجماعة التي ينطق بإسمها، ليُعبر عن طموحاتها، إنما هو إدراك ووعي نافذ عنده، وخروج عن نمط الفكير السائد الذي يتماهى فيه "المثقف التقليدي" مع "الحس الجمعي" للطبقة التي هو فيها، الذي صوره البعض أنه يعيش في "برج عاجي"، لكنه يبحث عن وجود مُفتعل يُصور نفسه أنه مُتماهي مع الجمع بكل سذاجاتهم وبساطتهم، كي يضع نفسه بافتعال وصرف مال أنه في مصاف الكل، كي يكون أعلى من الكل، لأنه يُتقن اللعب والمخاتلة وتزييف الواقع، ليصنع له منبراً وسرداقاً يُصفق له المُصفقون ممن ظن أنهم ببساطتهم سُذج يُخدعون، وفعلاً يُخدعون، لرغبة عندهم في تقبل خداع الذات لكسب مال هم به موعودون من سياسي غبي يدعي أنه مُدرك ومعبر عن مُعاناتهم، ولكنه غبي إستغله بُسطاء، وبسطاء لا يقبلون سوى حلب غبي من الأغنياء الذين يرومون صعود المجد بلا تضحية سوى تضحيته بتاريخ صراع الجماعة التي ينتمي إليها وهم بخداعه اللفظي والشعاراتي قابلون ومقتنعون، "الكل يخدع الكل" لا لشيء إلَا لأنه مُخادع كبير، وهم بسطاء بأسى وأقصى ما تصل له البساطة ولهم حاجة بمال غبي، وربما بما ذكي مُتغابي!!.

****************************************

3- حفيديا رياض ووسيم

  بالكاد نمضي كل سنتين حيزا زمنيا قصيرا هو عمر العطلة الصيفية ، لكنكما بالفعل تحتلان مكانة كبيرة في قلبي.  من الجنون ، ان يتقبل المرء هذا الزمن اللمحة  لاقتناص سر حبي لكما ،لكنني اعتدت على الفكرة.  لدينا الآن رجلان صغيران احتفل بهما سرا وأراكما تشكلان ذلك الفضاء العاطفي في  دنانا أنا ووالديكماوالذان  يراكما تكبران في احضانهما محاطين برعايتهما.  لقد اثثتما حيواتنا بوجودكما الرائع والجميل ، فكنتما بالفعل جزءا من اهتماماتنااليومية.
محمد رياض جوهرة  تزين العقد،في البداية كنت انت قبل ان يلتحق بنا وسيم كنا نحلق في سماء البهجة صيفا نسرح كل مساء في الفضاءات الترفيهية  لمقاهي مدينة مكناس ،تسابق اللعب في تشكلاتها حتى التعب،ثم نلعب متى  ابنا الى البيت لعبة الجرادة الزاحفة حيث كنت تضحك كثيرا قبل أن تبتلعك لاحقا الالعاب الالكترونية بجمال غوايتها لتشكل مع اصدقائك حلقة تواصل يومية فيها معارك وهمية وانفتاح عوالم عجائبية غرائبية تنمي الذاكرة والمتخيل   ،  لكن دعني اشرح لك شيئًا ما يدمر والديك بصمت ، وقد يكون في غالب الأحيان في حالة نفسية سلبية فالحياة لا تكتسب من العوالم الافتراضية الوهمية  لانك يجب عليك الانفتاح على كل الفضاءات الخارجية  التي تتشكل من المغالبة والمماحكة لان عالم الالعاب الالكترونة  مجر د وهم متخيل كبير.  حتى لو كان بناءا، فسيظل وفوق كل شيء  مدمر، احم نفسك.

 والداك هما دائما وراءك. سيأتيان لإنقاذك حالما تسقط وستشفى قروحك بالقبلات.  سيأتي وقت ستجدهما ممتلئان ، لكن أقسم أنك ستستمتع بهما في مسيرة حياتك الطويلة   لانها ليست  سهلة دائما.
وسيم البدر المنير لما أقبل ذات صيف اصبحنا ثلاثة  لغزو كل الفضاءات المكناسية اللاعبة كائن يملك حيوية لاهبة يضيق بالاماكن المنغلقةولا تنشرح نفسه الا إذا نشط من عقال البيوت المغلقة ،ينخرط في لعب حتى التعب  يضحك بنهم وبراءة ،وسيم  الدب الصغير المتقذ الذكاء المحب للحياة ،
اذكر الآن ايام المسبح الجميلة بفندق الدالية حيث يقبل  على حوض الماء النقي المشبع بضوء شمس المصيف   فلا يغادره إلا بعد أن يكون الاجهاد قد اخذ منه كل مأخذ ،المسبح والشمس ورياض وياسر مغامرة الانغماس  في المسبح  بفرح طفولي لا يكدره غيراعراض رياض وعدم رغبته في فراق لعبه الالكترونية
انتما ظل هذا الوجود  وطعمه
 وأنا لست شاعراً ، وعندما تبلغان من العمر بالقدر الكافي ، ستستعيدان هذه اللحظات الممتعة التي تربط جدا بحفيديه
 أعدكما بتدوين هذه الذكريات بمداد  من المحبة
 أعدكما أن أكون دائما هنا من أجلكما،.
ورعاكما الله

***********************************************************************************

مقالات جيدة لكاتب مبدع وناقد قدير، دام التألق والإبداع، موفق دائما إن شاء الله تعالى.

0/أكتب تعليق

أحدث أقدم