المصيدة - مجموعة قصص قصيرة جدا بقلم الاديب القدير/ علي حسن بغدادي- مصر Very short stories


 المصيدة - مجموعة قصص قصيرة جدا بقلم الاديب القدير/ علي حسن بغدادي- مصر   Very short stories


المصيدة - مجموعة قصص قصيرة جدا بقلم الاديب القدير/ علي حسن بغدادي- مصر 


مقدمة:
تتوالد الأجناس والألوان الأدبية
على مر التاريخ ، وتمر الأيام والسنون، ويصبح هذا اللون قديما، وقد يولد منه لون آخر .. 
 واللون الأدبي القديم الحديث ،القصة القصيرة جدا أو الققج كما يطلق عليها اختصارا حاليا ..
هي جنس أدبي قائم بذاته، اختلف النقاد والأدباء في تحديد وقت ظهوره بالضبط، فمنهم من قال بأن القصة القصيرة جدا موجودة في الأدب العربي ومنذ فترة بعيدة، وكذلك في الأدب العالمي، ولكن أتفق الكثيرون على أنها ظهرت في الغرب ثم انتقلت الى وطننا العربي  منذ التسعينيات، إلى بلاد الشام والعراق والمغرب العربي، وتم اطلاق عدة اسماء عليها قبل ان تسمى بهذا الاسم،  وهي جنس أدبي يقوم على حركتين: 
حركة داخلية الحالة النفسية والانفعالات وغيرها 
حركة خارجية: تعتمد على تقنيات القصة القصيرة جدا
تبدأ المفارقة، الحالة، الخاتمة.
وهكذا سيكون النص تنطبق عليه شروط الققج، مع ملاحظة ان بعض الادباء لا ينظر إلى المفارقة فيكون قد قتل النص في مهده، والبعض لا يلتفت إلى الخاتمة، فيكون النص خاليا من روح الابداع، ولا يمت لجنس الققج بصلة .. 
إلى بعض الإبداعات .. 

***********************************************************************************

(1)

المصيدة

تحترف السرقة في زحام المواصلات..  جميلة..  تتلاعب بالرجال..  ناجحة في مهنتها.. شاهدت رجل عجوز..  أشفقت لحاله..  أجلسته .. شكرها..  نزلت من الباص..  وجدت شنطتها خاويه.

***************************************

(2)

القادم

وجد نفسه قابعا بالمشرحة وحيدا.. لم يتوقع نهايته السريعة.. ندم على اشياء كثيرة لم يحققها..  الصلاة..  بكي.. سمع صوت زوجتة.. فتح عيناة..  الظلام حالك.. نهض مسرعا وذهب للوضوء.

****************************************

(3)

الكاذب

قدم لها طلب زواج..  فرضت شروطها..  وافق عليها .. تزوجا..  انتظرت تفعيل طلباتها..  أعلن إفلاسه.

*************************************

(4)

اشواك

اوقعها فى شباكه .. فرحت .. اعطته موعدا .. ذهب ومعه شيطانه .. شاهدها .. لاذ بالفرار.

***************************************

(5)

صداقة مشروعة

أحبها.. عرفها على صديقه .. اختلفا .. طلب منه التدخل .. وافق.. أنتظر  أجابه.. أرسل له دعوه لحضور زفافهما.

**************************************
(6)

مصالح

ولد فقيرا .. عشق الكتابة .. حاول نشر ماكتبه .. تجاهله الجميع .. قرر الهجره .. عاد غنيا .. حرق كل ماكتبه.

*************************************

(7)

شيخوخه

برع في الكتابة.. نال كل الجوائز..  كبر في السن.. حاصره المرض..  ذهب للمستشفى .. سرقوا افكاره.

************************************
(8)

مسافات

جاء الى الحياة فى الموعد الذى حددة له قدره .. عاشها كما كتبت له .. حاول التمرد ...فشل .. حانت نهايته ..تركها بدون ندم.

*************************************

(9)
تواصل
مات الفنان.. هرع المعجبون لتشييع جنازته..  قبل نزوله القبر..  وزع عليهم رقم هاتفه الجديد.

************************************

(10)

تردد

بلغت مرحلة الشباب .. تقدم لها العديد .. وضعت شروطها .. وافق الجميع عليها ماعدا هى .. وجدت نفسها بدار المسنيين.

***********************************

(11)

براءة

تزوجا .. المرتب لايكفى .. جلب له صديقه عقد عمل مغرى .. شكره .. وصاه بزوجته.. سافر .. تدفقت الاموال .. كلما اراد الرجوع تناشده البقاء فصديقه  يتكفل بكل شئ.

*************************************
(12)

اخلاص

سقط صريع المرض .. تكفل به صديقة .. يأتى بما لذ وطاب فى موعد الزياره مع زوجتة وطفلته .. سألها عن احوالهم .. قالت ان عمو لايغادر منزلنا ليل نهار ويقوم بتنفيذ جميع رغبات أمى.

************************************

(13)

ورطة

تقدم للعمل بالمؤسسة .. طالبوه بشهادة الخبرة .. حاصل على الشهادة  بتفوق لهذا العام .. نسى ماحدث .. وصله خطاب اليوم بعد مرور ثلاثون عام بالموافقة عل تعيينه بالمؤسسه.

**************************************

(14)

الشواء

جذبته رائحة الشواء..تقدم لدخول المطعم
وضع يده فى جميع جيوبه..خرجت خاوية
الوفاض..استمر فى السير ورائحه الشواء
تطارده كظله.

*************************************

(15)

علاقة محرمة

 وافقت على الزواج به .. بخيل ..  أذاقها كئوس العذاب..  تجرعتها بصمت..  تمادي..  صمدت..  وقع فريسة المرض.. وقفت بجانبة..  خرج متعافيا .. طلقها.

************************************

(16)

قواعد

احب مدرسة لغة عربية .. علمته متى تضمه .. ومتى ترفعه .. ومتى تضيفه اليها ..ومتى تجرجره فى المحاكم .. نعتها.

**************************************

(17)

المصالح

عشقت جمالها تمسكت بها..  عشقت أموالي..  تشبثت بي..  اكتسي وجهها التجاعيد .. زهدتها.. نفذت نقودي.. طلقتني.

*************************************

(18)
الرغبة
عاش حياته يتقلب بين أحضان العاهرات .. شاهدها ..
أحبها..  تقدم بثبات..  باح لها بحبه..  تمنعت..  طاردها.. أستسلمت .. تزوجها.. حن للماضي.

***************************************

(19)

قاعدة

تقدم لفتاة .. وافقت .. كتبت قائمة .. وافق .. اشترط لبس بدلة بيضاء .. انسحبت.

**************************************

( 20)

اعترافات

نصبوه ملكا على الكون .. صال وجال .. لم يعمل لغد ..
حضر ملك الموت .. هرب اولادة وثرواته واقاربه .. استنجد بعمله .. انكر معرفته به.

**********************************************************************************

نصوص جميلة لأديب قدير، تمت صياغتها بأسلوب رائع، دام التألق والإبداع اديبنا المتميز  إن شاء الله تعالى 

0/أكتب تعليق

أحدث أقدم