هواجس من المجموعة النثرية (ترجل) الصادر عن دار الغاية للنشر والتوزيع للأديبة/ عنان محروس - الأردن

بقلم الأديبة / عنان محروس
- الأردن 


وتبقى الكلمة الجميلة والجملة العميقة روحا ترفرف حولها طيور خضراء تعزف على أوتار الفرح وتتراقص طربا فتجمع افراح الكون ومسراته في قلب تغوص فيه أحزان ضاق بها فتصرعها، ويبقى الفرح عميقا في تلك القلوب الطاهرة، بعد أن غادرها هذا الحزن العميق.
صور رائعة بعمق وإحساس جميل 
إلى النصوص:

*********************************************
عروس التراب
بعد حين ..
سيتلو العرافون عني نبأً
كانت هنا
كانت هنا
ستزدحمُ الجدرانُ
بفصولِ وجهٍ يُشبهني
استقامةُ تفاصيلَ
انصهرتْ ، رقدتْ
على مرمى بصرٍ أعمى
يوغلون بدقةٍ في ملامحي
ويتنشّقون وهمًا
من عبيرِ ابتسامةٍ ونظرة
عبرَ إطارِ صورة

أما أنا
فسأخرجُ عن سطوةِ رئتي
لترفضَ أوكسجينَها طواعية

عينايَ ستكتحلانِ
بحدقةِ ضريرٍ
فلا يعنيها
قبحٌ مثقوبُ الحنجرة
ولا آيةُ مطلق جمال

أذني ستُصَّمُ عن
تلاواتِ مزاميرِ الغيبة
و
طعناتِ الأصواتِ المبحوحة

يدٌ غريبة
تصرُّ على غسلِ جسدي
تتقنُ رشقَ الماءِ الحار
فوق مسامِ الدهشة

اطمئنوا
لن أكونَ وحيدةً
سأتوسدُ الصخرَ
وأتسلقُ أمواجَ التراب
بلسانٍ عاجزٍ أخرس

سيرافقُ فمي
غرابٌ أبيض
من قطنٍ وقور
يغني مواويلَ صمت
فأبلعَ حنجرتي


سأرتدي فستانَ زفاف
يقيدُ كتفي ويدي
برباطِ العجزِ
حتى أبلغَ مبلغَ القيامة

سيطلقون عليّ اسمًا
عروسَ التراب

لن أعنونَ مقري
وسأشطبُ وجهَ
كلِّ العابرينَ صُدفةً
لممارسةِ طقوسِ النعِّي والرثاء
المتوشحينَ بالحزنِ زيفًا
وبطونُهم تتوقُ
لغداءٍ حُضِرَ من لحمي


سأجزُّ أقفالَ الثرثرات
وأسرابَ الوشاية

ليصبحَ قلبي جاحدًا
بكلِّ مشاعرِ زهرِ البنفسج


وأختزلُ صلاةَ الضفاف
بزفرةٍ
وزقاقٍ معتمٍ ضيق

سأطوي أجنحتي
وأعتصمُ السكون

بلاغةُ لغتي
سأختصرُها
بشهادةِ منفى
تحلُّ أحجيات دنيوية

وسأكتفي فقط
بخبرٍ من العّرافين

كانتْ هنا
كانتْ هنا


*********************

عندما نلتقي ......

يومًا ما
عندما نلتقي

سأحجبُ الغيمَ بإصبعي
وأكتفي بمطرك

غيثٌ يرقص على
أوتار كمنجات
يشيحُ تثاؤب الفضاء
عن
مدار الانزواء
لنغني .. لنصفق
ويحمل الفرح
قميصه العاجي
على
زند القمح

عندما نلتقي
سأقتلع هيامًا ورقيًا
من جذور
حرمان أخرق
طال هطولهِ
أعلقه على قشة
وأطلقه لريحٍ
لا تعرف الإياب

ترتدي حقول النزاهة
ملامحنا
بولع الوصال

نرمم أوقاتنا المسلوبة
ونبلل حصى الكلام
على سجية قلب و روح
لنعشق ..لنحيا
ونسافر عبر رقةِ نسمة
إلى غابةِ شغف

عندما نلتقي
سيفشل القناص
في
حل الأزرار عن العروة
عروة من بتلات نور ويقين
تتنصل من عبء الوقت
وهدير البكاء
نحيبُ موعدٍ
طالَ أُزوفه
اعترضته
موعظة سريرة
ومشورة  تأرجح نية

لننشد .. لندون
شطري قصيدة رابحة
ويد المسافة مغلولة
إلى جبين الغربة

سنحظى بأقداح اللهفة
ونقطف المسك
من ثغر الخلود
نُعطرُ جيد الأماني
ليبارك القمر
ترانيم خجلى
ويجمع الشتات

فمتى سنلتقي؟؟؟


************************

قــالَ لي

قالَ لي
أنا .. فقط
حفنةُ ترابٍ
نعيمها ، أن تطأها قدماك ِ

غمرني قنديلُ فرحٍ تأخر
ورقصت مكائدُ الصمت
بوداعة متاهة مهزومة
لتغويني
بميقات ٍ قادمٍ مجهول

نعم
سأخبرهُ يوماً

أن سطوةَ أرشيفِ تضاريس وجههِ
سراجَ روحي
يضيء بنبضهِ نياط قلبي
فيعمي بصيرتي
عن أرصدةِ تقاسيمِ كل الرجال

سأُفضي إليه

أن حضنهُ سيفٌ نبيل
يحمي من وجعِ أفكارٍ تحبو
 كسيلٍ جارفٍ
يبترها .. يختطفُ هلعي
ويسامرُ ليلي بجموحٍ مشاكس
فتتحسس
أنفاسه كتفَ الشمس
ونستبيحُ قدسيةَ النطقِ
باحتراف

يجيدُ الغناءَ فوق ضلوعي
فأرتدي
قلادة زمردية
ووشاحا من نغمات
نغمات من سلمٍ موسيقي
لا يرتلُ إلا حروف اسمه

عزفٌ أصُمُّ مسامعَ كل الإناثِ عنه

وتلتقي خطوط الأيدي
في عطاءٍ باذخ ...

لأمهرَ على جلدهِ الأسمر

محظور على كل النساء


*****************************************

نصوص جميلة راقية ابدعت الأديبة في استثمار موهبتها وتمكنها، دام التألق والإبداع ان شاء الله تعالى

0/أكتب تعليق

أحدث أقدم