معلمي ومعلمتي - مجموعة قصائد - بقلم الشاعرة / سميرة الزغدودي- تونس



بقلم الشاعرة/ سميرة الزغدودي 
- تونس 

الشعر ديوان العرب، تاريخ قديم حديث من الإبداع، من الفكر، من مناقشة كل شئون الحياة، فقد كان الشعر يدخل في  كل شيء في حياة العربي، من حديث عن الذات وعن حالغير، وصف وتحليل هجاء ومدح، كل ما كان يمت لمعيشتهم بصلة، يكتبون عنه شعرا،  واستمرت حياتهم هكذا، وفي كل عصر تجد المبدعين، والذين يشكلون تاريخا مشرفا من العصر الجاهلي وحتى يومنا هذا .. 

***********************************************

1-صولة عشق

زهر القوافي من حروفك عاطر
لحن الهوى من نبض قلبك هادر

حرفي يعانقُ موج حبّك سابحا
ويغوص يدفعه حنين  نادر

الشهد يقطر من شفاهك قد أبت
عيناي إلا وهي فيك بواخر

من خمر ثغرٍ يرتوي ثغرٌ وكم
يجتاحني منه النميرُ الآسر

الشعر نبض للفؤاد وأَوْجُهُ
ترتيلة شوقي بها متواتر

العشق لمّا بالحنين لمستهُ
هتف الفؤاد المستفيض الشاعر

إن كنت تشعر بالهوى في خافقي
فالشوق هاج بما حواه الخاطر

ويصول نبضي فيك صولة عاشق
فالقلب بالعشق المؤبّد ثائر

لاخوف من قحط الثغور متيّمي
فسحاب وجدي بالمعتّق ماطر

كيف الملام على فؤاد متيم
وهو الذي رغم المصاعب صابر

فلقاؤنا الموعود يعزف نايه
منه شدا قلمي وحرفي قادر

وبشهقة التوباز يشدو للهوى
وعلى ضفاف الابجدية سائر

والليلة القمراءُ قالت قولها
لك نبض قلبي ياصفيّ يبادر

ورياح انفاسي عبير مرسلٌ
لثم الشغاف فباركته مشاعر

أهديكَ كأسا من رحيق قصائدي
ثملتْ بها روحي ولحظي ساهر

يا صاحبي إن لم تكن في صبوة
مثلي فسلّمْ انّ حظّي عــاثــرُ


************************
2-
معلمي ومعلمتي 🇹🇳

الى العلم قد قادني سيدي
وسيّدتي أمْسكتْ باليد

هما أرشداني طريقا سويًّا
به اوصلاني إلى معهدي

هما أنطقاني الحروف اتّساقًا
وهجّأتها مولعًا بالغد

هما طارَدَا الجهل دون انقطاع
وذابا كشمْعٍ على الموقد

على نفس درْبهما اخْترتُ شُغلي
وكلّي اقتناعٌ بذا  الموْرِدِ

متى ما حضنتُ صغيريَّ أبكي
لذكراهما باللّحاظ النَّدِي

ونصحهما ظلّ يحدو  صغاري
أيا (مريمُ) اسْترْشدي واشْهدي

و مازلتَ يا(سيْفُ) يا ابْني تراني
مع النّشْءِ في مدْرَسٍ أفْتدي

أضحّي لإسعادهم مثل أهلي
ولافرق عندي وذا مقصدي

 وقلْبي كما مئزري ذو بياضٍ
ويزدادُهُ كلّما أرْتدي

حبيبيَّ إني على العهد أحْيا
لأهلي وشغلي وذا سُؤْددي

فمن زوّد النَّشْءَ عِلْمًا سيلقى
جنانًا لدى الله في الموعد

سأحيا أربّي وفي الشّغل حبّي
وللعلم نور به أهتدي

 وفي قاعة الدرس مازلت طفلا
بطيْفك ياسيّدي أقتدي

تحية الى كافة إطار الاسرة التربوية
وكل عام و نحن بألف خير 🇹🇳

***********************

3-
.اقسمت

أقسمتُ أن أهدي الفؤادَ لمن شدا
في نبضهِ شدو المحبّ المؤمن

من لي سواه النبض يعزف لحنه
والقلب عند العشق خيرُ مُلحّنِ

ومضيت  في درب الوجودِ أرومه
ويرومني وفقَ القرار المعلَنِ

ينساق لي بالودّ يسحر مهجتي
وأنا أبادلُ بالوداد الأمْتن

يا من مددت الملك للاشواق في
عمق الحشا ضمن اعتراف ليّن

وبنيت لي في مقلتيك حضارة
ورسمت لي في القلب احلى موطن

فاذا الجداول هاهنا رقراقة
من مزن احداق صبَتْ للأحْسنِ

عطرت بالحسّ الجميل قريحتي
فتهاطل الالهام ريّ الألْسن

لله ماأزهاك يابدر الدجى
مذ زرت  قلبي غاب عني محزني

لله ما ابهاك يا كلّ الهوى
اثملتني من سحر حرف مُتقَن

لست التي تنسى عهود ودادنا
فالعشق في نبضي أجلُّ مهيمن

الحرف مني قد همت غيماته
والبرق أومض من شعاعي المنثني

دعني أهِيم مع الهوى في روضنا
حتى أعطّر أحرفي بالسوسن

************************

4- طوق الحرير


خاصرتني بسناء لحظ ادعج
وكشفت عن وجه الصباح الابلج

في حضرة الاحساس أجّ تحفزي
فرميتُني في يمّه المتومّج

وسبحتُ في رؤياكَ أيَّ سباحة
وتوهجَ الوجدانُ أي توهج

في قهوة قد غرت من فنجانها
وجلست ترشفها بثغر أفلج

لبخارها المتصاعد استبقت يدي
لتلامسَ الرّشفات جمر تأجُّجِي

كادت يدي تمضي لثغرك غيْرةً
في اللمسِ مااحتاجتْ لأيّ تحجُّجِ

أضرمتَ فيها من لهيبكَ نارها
فسعت لتنجوَ من سعيرِ منضج.

خذني مع الرشفات أخذة ملهم
كي ادخل التاريخ مثل الخزرج

في روحك الخضراء اسكن وردة
بين الربى في وقدة وتغنج

لثْمُ السجائر زاد من  متحرّقي
يا شارب الفنجان ذب لتبرج

انسام قهوتك اللذيذة سيدي
تسري الى الاعماق مثل العوسج

انفاسنا اختلطت لترسم قبلة
صرنا بها فردا لفرْطِ تهيّج

وعلمت حين تنفست أشياؤنا
أني لغير شهيقنا لم أرتج

ذوباننا المعسول امسى قصة
ستساق للعشاق مثل الهودج

لمّا بلغنا في الكمال مقامنا
طوقتني بحرير شعر مبهج

**********************

5- كان ظلي

ياحبيبيِ كَمْ مَلَلْتُ الانتظارا
غِبْتَ عنّي واصطلى الوجدان نارا

أين فَجْرُ الوصلِ في ليلي فَحَرْفي
بالهوى جُنَّ وَأَشعاري أُسَارى

أنتَ نبعُ الماءِ يجري في رُبوعي
حلَّ قحطي يومَ نَبْعُ الماءِ غارَا

ياخليلَ الروحِ يا نبضًا بقلبي
منكَ غارَ النجمُ والبدْرُ استثارا

لا تكن للعشق يا إلفي ظلوما
ولتكن للحبّ والاخلاص جارا

فطيورُ الودّ كانت في دياري
للنوى اختارت وأمستْ تتوارى

ياحبيبي متُّ شوْقا واغترابًا
مؤلمًا في الحلقِ يسقيني المرارا

من نبيذِ الحُبِّ أَثْمَلْتَ فُؤادي
فغدا شعري نديمًا للسكارى

كُنتُ للعُشّاقِ عشتارَ زماني
وَلهم مازالَ محرابي مزارا

كانَ طيفُ الوصلِ ظلّي وملاذي
باتَ أسري فيه كابدْتُ الحصارا

والجوى حولي حريقٌ مستبدٌّ
أجَّ يرمي القلبَ جمرا مستطارا

خافِقي بُركانُ وجدٍ وليالي
كَ أعاصيرُ جليدٍ تتبارى

رَحْمةُ الله على إحساسِ أنثى
عاشَ بالنبضاتِ قهرًا ودمارا

ويكأنَّ الروحَ تاهتْ في الصحاري
وشغاف القلب قد عانى احتضارا

إنه الموت الذي أورثت روحي
يا فؤادي كيف رمت الانتحارا

نهرُ نورٍ لم يزلْ كالمُزنِ زخّا
من حنين غيمُهُ يهمي انهمارا

لو صنعتَ العشق للنبض كساء
لنسجتُ الحبّ للروح دثارا

فيك حرفي هائما شق الذرى
صاعدا يربو وبين الفلك صارا

فحساسين شغافي من وفاء
شدوها يجهل نبضا مستعارا

مثل نحلٍ فاضَ منّي كُلُّ شَهْدٍ
حينَ همسي صارَ لحنا لايُجارى

مثلَ روض فاحَ منّي خيرُ عطرٍ
وانتشى وجهي غرامًا لايُدارى

وعلى كل سكون ثار نبضي
يملأ الاعماق شدوا وانبهارا

الهوى صادقته فانثالَ حَرْفي
بانتشاء فوق سطري حين سارا

ساجدًا للحبِّ صلّى في خشوعٍ
يمنًحُ الأَعذار يرجو الاعتذارا

كُلُّ مافينا تلاقى في خضوعٍ
ماملكنا في تلاقينا القرارا

********************

6-

ً⭐ صديقي ⭐

أيارجلاً وشّحتْهُ الشّيَمْ
ليعزفَ  للكونِ لحنَ القِيَمْ

سكنتَ الشغاف بدون احْترازٍ
وكنت بها المجْتبى المحترَمْ

زرعتَ القوافي فصاغتْ قصيدي
نشيدًا يداوي الأسى والسّقمْ

يصافح شمس المعالي بلحن
يراقصُ إشعاعَها في نغمْ

هلمّ نُشكِّلْ زمانا جديدا
مديدا رشيدا يزكّي الهممْ

عقاربهُ النّبضُ من خافقيْنا
وقارِبُهُ الصّدقُ  في كلّ يَمّْ

 سننْسى هناك  الهمومَ جميعًا
وآهاتُنا  تنْتهي والألمْ

ونمضي معًا في صعودٍ جميلٍ
لِنحْيَا مع المجد فوق القِممْ

سنتْبعُ أحلامنا الباسقاتِ
لِننْثرَ ورْدًا لكلّ الأُممْ

ونزرعُ ايامنا باسماتٍ
لنرفعَ راياتِنا والعلمْ

على هكذا فليكن عهدنا
وإلا سنشقى بقهر النّدمْ

لنسرعْ إذن في دروب العلا
فأعمارنا تنتهي بالعدمْ

وعذرا صديقي متى خانني
لديك الكلامُ وزلّ القلمْ

************************************************

قصائد جميلة دام التألق والإبداع شاعرتنا المتألقة ، موفقة دائما ان شاء الله تعالى.


0/أكتب تعليق

أحدث أقدم