ماراثون الحب والولاء - مقال بقلم الأديب/ سامي شكرجي - العراق

 بقلم الأديب/ سامي شكرجي - العراق


مواقف يخلدها التاريخ، تلك اللحظة التي غيرت مجرى التاريخ ، وتباينت لحظتها المواقف، وتجرد البعض من كل إنسانيته وإسلامه، لحظة قاسية تلك التي استشهد فيها  سيد شباب أهل الجنة ومن معه من ذريته وأهله، لحظة استشهاد الإمام الحسين رضي الله...  
أإلى المقال:

***********************

ماراثون الحب والولاء
ماراثون الحب والولاء ، أَمْ ماراثون الجود والكرم العربي الأصيل ، أَمْ كليهما ...     يتوقف العقل عن التفكير ، لا يستوعب ما تسمعه الأذن وتبصره العين ...                      تلك الزيارة التي أدهشت العالم في حجمها وتنظيمها ، بل وجلبت الكثير ممن يجهل أحداث استشهاد الإمام الحسين بن علي ( ع ) سبط رسول الله محمد ( ص ) ، فما تركته الشهادة أعظم مما يتصوره العقل ...                                                              لقد أعتقد أعداء الإمام وخصومه بعد انتهاء واقعة الطفِّ الأليمة في كربلاء أن ما آلت إليه الأحداث هي حالة انكسار المعسكر المقابل ، لكن تبين بعد مدة وجيزة إلى يزيد بن معاوية وأعوانه على غير ما اعتقدوه وأخذه الندم لفعلته المشينة ، خاصة عندما وقفت زينب ( ع ) بمجلسه وألقت خطبتها الفصل بشجاعة وتحدِّي ردا عليه ( بعدما وضع رأس أخيها الحسين في طسْت و تناول عصا وأخذ يضرب بها شفتي الحسين وثناياه وحينها قامت السيدة زينب ، وخطبت ، حتى أثارت خطبتها وخطبة علي بن الحسين في ذاك المجلس إعجاب الحاضرين ، وقلبت الأمور رأساً على عقب لصالح أهل البيت ) ، ومن جملة ما قالته ليزيد ( أمن العدل يابن الطلقاء ، تخديرك حرائرك وإمائك ، وسوقت بنات رسول الله سبايا ، قد هتكت ستورهن وأبديت وجوههن تحدو بهن الأعداء من بلد إلى بلد ...) وفي مقطع آخر ( إني لاستصغر قدرك واستعظم تقريعك واستكثر توبيخك ولكن العيون عبرى والصدور حرى ...).                                                                                                 فكم من أثر تركته هذه الواقعة  إلى وقتنا الحاضر وذكراه تتجدد كل عام على أحرِّ من الجمر ...                                                                                                    لم يكن ذلك اعتباطا ، فما من رجل في التاريخ ضحى من أجل عقيدته بالشكل الذي ضحى بها الإمام الحسين ع ، فلم يتردد باصطحاب جميع أفراد عائلته ويعسكر بهم في مخيمات وهويعرف مصيرهم ، كل ذلك من أجل نصرة الحق وتحقيق العدل ، فالحق والعدل والحرية لم يرتبطوا بدين ما ، بل بالإنسانية جمعاء ، فهم حصيلة مما فرزته الإنسانية على مر العصور من صراع المتناقضات _ العدل ضد الظلم _ الحرية ضد الاستبداد _  الحق ضد الباطل ...                                                       وعلى هذا الأساس كان الإحتفاء بهذه المناسبة التي بدأت ومنذ سنين  تأخذ أبعادها وتأثيراتها الأممية ، ويتجلى ذلك من مشاركة العديد من الزائرين من الدول العربية  والأجنبية ، ولا نستغرب عندما نشاهد عددا من العوائل المسيحية في العراق تشارك هذه المناسبة وتطبخ الطعام على حب الحسين ع إلى جانب إخوانهم من الشيعة والسنة والطوائف الأخرى ...                                                                                                         وهنا تجدر الإشارة إلى المؤلفات التي صدرت من عدد من المفكرين العرب والأجانب ومنها ( كربلاء في الشعر اللبناني – إعداد الأديبة اللبنانية عناية أخضر ) ومن الديانة المسيحية ، منها ( الحسين في الفكر المسيحي للمؤلف د . أنطون بارا موثقا بالصور من 567 صفحة ، وطبع لغاية 2009 بخمس  طبعات ) ، وليس أقل اهمية تلك الأقوال المأثورة التي خلدها التاريخ وأشهرها عن زعيم الهند المهاتما غاندي عندما قال (( أنا هندوسي بالولادة ومع ذلك لا أعرف الكثير عن ديانتي وأطمح أن أدرس سائر الأديان وأن أكون صديقا للمسلمين ) وبعد الدراسة العميقة عرف الإسلام بشخصية الإمام الحسين ع وخاطب الشعب الهندي بالقول المأثور : ( على الهند إذا أرادت أن تنتصر فعليها أن تقتدي بالإمام الحسين )) . وباجتماع هذه المتغيرات التي تصب في هذه المناسبة يمكن تصور حجمها ومدى الإقبال على إحيائها ، فأنت ماضٍ في هذا الماراثون سيرا على الأقدام إلى كربلاء المقدسة ، ومواكب العزاء والكرم والخدمة والطبابة ساهرة ليل نهار إلى جانب دور العوائل التي تستقبل الزوار على الطريق لغرض الراحة وقضاء احتياجاتهم ، أو المبيت حيث استغراق الكثير منهم أياما مشيا على الأقدام قاصدين ضريحي الإمام الحسين وأخيه أبا الفضل العباس عليهما السلام ، وهنالك أطفال بعمر الورد يتقاطعون معك في الطريق يقدمون لك كيسا من التمر أو علبة عصير أو عبوة ماء ،  ورجال آخرون يستوقفون الباص ( ليس هم بقطاع طرق ) إنما يتوسلون بمن في الباص ، يستحلفونهم إن خرجوا من البيت  من دون فطور ليستضيفوهم على وجبة شهية ...                                                                                                الطريق معبأ بكل ما يحتاجه الزائر، فالجوامع ومحطات الراحة للصلاة ورجال دين على طرق المارة ينتظرون من له استفسارا أو سؤالا شرعيا  ، كلهم في خدمة الزائرين وحبا بالإمام الحسين ع .                                                                 أي كرم هذا الذي يجعل الفرد يخرج من داره قاصدا أبا الأحرار ولم يحمل مؤونة تؤمن له طعامه ونومه واحتياجاته في رحلته التي أمدها يوما واحدا وقد تستمر اسبوعين أو أكثر .                                                                                             إنها رحلة ما راثونية وتغاريد حزن وتأسي يطلقها محبي الحرية والعدل والحق ضد الظلم والإستبداد في زيارة الأربعين للإمام الحسين ع .                                                                                 فسلام عليك يا حامل مشعل الحرية والعدل والسلام في العالم أبا الأحرار .          السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أبناء الحسين وعلى أصحاب الحسين ورحمة الله وبركاته.

**************************************************

 لغة تعاتب قومها                                 
-----------------
هجرنا اللغة فهجرتنا...
مدَّتْ أكُفَّها إلينا ...
غضضنا النظرعنها ...                                                                                    تجاهلتنا ...                                                                                عادت ...                                                                                         يائسة مكسورة الخاطر مطأطئة رأسها ودموعها تفترش الأرض ، تلك الأرض التي اخضرَّتْ وربتْ من سيلها الجارف فنمى زرعها وتفتحت أورادها ، وما أن استفاقت وأينعت واستندت إلى سيقانها حتى بدأت تعاتبنا وتقول :                                         أما أنتم الذين كتبتم ولا زلتم تكتبون عن عطرنا واخضرارنا وجمال وجودنا بينكم في هذه الحياة التي لا يزينها غير الماء والشجر والأرض والسماء وما حضر ... فلِمَ أغضضتم النظر عنها وهي أحنُّ عليكم من أنفسكم.                                          راجعوا ذواتكم وإلّا فحياتكم بلا روح وإن ملأتم الدنيا حروفا مزركشة ، فستبقى جوفاء مضمرة إن لم تنطلقوا من صلبها بموسيقاها ونوتاتها لتعطيكم أعذب الألحان ، تبادلوها الرقص بإيقاعاتها وتنقشون بكلماتها فنون الأدب من شعر ونثر ، قصة ورواية وخاطرة ...                                                                                                وستبقون تجولون في بساتينها وتتوجوها بتاج العروس ...                                          هي تداعب كل الأذواق وتجانس كل الأعمار، قولوا ما شئتم ، فهي كنز من كنوز الدنيا.

************************************************
احسنت اديبنا القدير في تسجيل هذه اللحظة وتصويرها واحسنت في التعبير عن هموم اللغة العربية التى أهمللناها فأهملتنا تجاهلناها فتجاهلتنا ، إنها  لغتنا التي حماها رب العزة بأن جععل القرأن  بلسان عربي وجعلها لغة أهل الجنة .. دمت مبدعا متألقا اديبنا القدير


0/أكتب تعليق

أحدث أقدم